تابعونا على :

أفضل أنواع شتلات الزيتون

أفضل أنواع شتلات الزيتون

من أجل الحصول على مردود اقتصادي عالي وناجح من مشروع إنشاء بستان أشجار الزيتون، يجب عليك أن تأخذ بعين الاعتبار خصائص كل صنف من أشجار الزيتون .وهذا يتطلب دقة باختيار صنف شتلات الزيتون قبل البدء بزراعتها، لأن الاختيار الخاطئ سيعطي نتائج سلبية على الاستثمار الزراعي لبستان أشجار الزيتون .

كيفية اختيار أصناف شتلات الزيتون:

يجب عليك مراعاة الشروط التالية عند اختيارك لصنف شتلة الزيتون الذي ترغب في زراعتها في البستان.

1 - الهدف من زراعة أشجار الزيتون:

قبل أن تذهب إلى المشتل لشراء شتلات الزيتون، يجب أن تحدد هدفك من زرعة أشجار الزيتون ، فهل الهدف من إنشاء مشروع بستان الزيتون هو بغرض الحصول على الزيت، أو هو بغرض الحصول على الثمار للتخليل (زيتون المائدة) ، أو ثنائي الغرض للزيت وللمائدة؟
حيث لكل صنف من أشجار زيتون له مميزات خاصة، فهناك أصناف من الزيتون ذات محتوى عالي من الزيت (أكثر من 15%)، فقد يصل محتوى بعض الأصناف من الزيت لكل حبة زيتون إلى أكثر 30 % . 
وبالمقابل هناك أصناف من الزيتون تعطي كمية قليلة من الزيت (أقل من 10%). 
ومن ناحية أخرى ، هناك أصناف من الزيتون نسبة الزيت في ثمارها قليلة، ولكن حجم ثمارها كبيرة ومناسبة للتخليل. وبالمقابل هناك أصناف من الزيتون تجمع في مواصفاتها بين كلا الغرضين حيث تتصف بأن حجم ثمارها متوسطة إلى كبيرة الحجم، وسميكة اللب، وصغيرة النواة، ونسبة الزيت فيها متوسطة، ولذلك فهي مناسبة للتخليل أو للزيت.
ولذلك عليك أولا تحدد الهدف من زراعة أشجار الزيتون، وثم تختار الصنف.
وفيما يلي أفضل الأصناف في سوريا وفي الأردن:
أفضل أصناف زيتون المائدة مثل: الجلط، التفاحي، والقيسي ، اسكولانا، نبالي، جبع الاردني.
أما أفضل أصناف الزيتون للزيت مثل: الزيتي، والصوراني ، نيبالي محسن (في سوريا).
أما أقضل أصناف المزدوجة ثنائية الغرض (للزيت وللمائدة) مثل: دعيبلي، خضيري،مانزنيلا، ونبالي ، والسوري (البلدي)، وبيشولين مغربي.

2 - إنتاجية كل صنف من أشجار الزيتون:

تختلف كمية ثمار الزيتون التي تحملها كل شجرة حسب صنف الزيتون، كما تختلف كمية الثمارمن عام لآخر لنفس الصنف حسب درجة المعاومة ( اخلاف حمل شجرة الزيتون من عام لآخر)، فهناك أصناف من الزيتون قليلة المعاومة مثل : الصوراني ، والخضيري، ومحزم أبو سطل.
وهناك أصناف من الزيتون كثيرة المعاومة مثل: الزيتي ، والدعيبلي، والسوري.
وهناك أصناف من الزيتون متوسطة المعاومة مثل : الدان، والقيسي، والجلط، والمصعبي.
لذلك عند اختيار شتلات الزيتون لزراعتها في البستان، ينصح أن تختار أصناف الزيتون ذات إنتاجية عالية من الثمار وقليلة المعاومة.

 3 - تحمل صنف الشتلة للظروف المناخية والبيئية في المنطقة:

لكل منطقة جغرافية لها مناخها الخاص بها من حيث درجات الحرارة، ونسبة الأمطار السنوية، ونسبة الرطوبة، وإمكانية حدوث الصقيع. 
وبالمقابل فلكل صنف من الزيتون له بيئتة المناسبة له حتى ينمو ويعطي أكبر مردود من الثمار ومن الزيت. لذلك يجب الأخذ بعين الاعتبار الظروف المناخية لكل صنف من الزيتون.

 أ- النسبة المئوية للأمطار في السنة والري :

مع أن شجرة الزيتون بشكل عام تتحمل الجفاف، ولكنها بشكل عام بحاجة لكمية من الماء خلال السنة ، وتتراوح تلك الكمية من الماء بين 300-800 ملم سنويا حسب الصنف، حيث هناك بعض أصناف الزيتون حاجتها للمياه قليلة، فيمكن زراعتها بعلا في المناطق التي تكون نسبة أمطارها قليلة، وبالتالي لا تحتاج للري أو قد تحتاج إلى رية مرة أو عدد قليل من المرات في السنة خلال موجات الحر الشديدة . 
وكمثال على أصناف الزيتون المقاومة للجفاف والتي يمكن أن تزرع بعلا: صنف الزيتي، والصوراني، والقيسي والمصعبي، صنف الزيتون النبالي البلدي، والسوري.

وهناك أصناف أخرى - وخاصة أصناف الزيتون المستوردة- احتياجها المائي أعلى من ذلك بكثير مثل صنف الدعيبلي والخضيري، لذلك ينصح بزراعتها في المناطق ذات معدلات أمطار عالية أو متوفر فيها مياه الري .
وهناك أيضا أصناف من الزيتون تحتاج للري التكميلي خصوصا في الأشهر الحارة مثل صنف النيبالي المحسن.

لذلك ينصح عند اختيار الصنف، مقارنة الاحتياج المائي للصنف المرغوب زراعته مع متوسط معدل سقوط الامطار في المكان الذي ستقيم فيه بستان الزيتون، وفيما إذا كان صنف الزيتون بحاجة للري التكميلي أم لا.
 كما نأخذا بعين الاعتبار أيضا إمكانية توفر مياه الري وتكلفة مياه الري إذا كان الصنف بحاجة للري . وبناء عليه يتم اختيار الصنف المتوافق مع كمية الأمطار السنوية وتوفر مياه الري.

 ب - درجات الحرارة المناسبة لأشجار الزيتون:

تفضل شجرة الزيتون الحرارة الدافئة المعتدلة، و تتحمل ارتفاع الحرارة الى 50° مئوية و انخفاضها الى -7° مئوية.
 كما تحتاج شجرة الزيتون لعدد من ساعات البرودة، وتتراوح تلك الاحتياجات ما بين 300 ساعة الى 2000 ساعة برودة حسب الصنف.
 ولكن هناك أصناف من الزيتون لا تتحمل الصقيع (مثل صنف الزيتي، الدعيبلي، الخضيري) ، لذلك يجب عند اختيار صنف شتلة الزيتون مراعاة اختيار مكان البستان، و صنف الزيتون المقاوم للصقيع إذا كانت منطقتك من الأماكن التي يكثر فيها موجات الصقيع . 
وأشهر اصناف الزيتون المقاومة للصقيع في سوريا هي : الصوراني والقيسي والدان والجلط والسوري البلدي).

 ج - الرطوبة الجوية:

لا تناسب الرطوبة الجوية العالية مع زراعة أشجار الزيتون، حيث تساهم في انتشار وتكاثر الآفات وخاصةً مرض عين الطاووس، لذلك ينصح باختيار أصناف الزيتون المقاومة لمرض عين الطاووس (الزيتي، الصوراني، الخضيري، القيسي، الدان، الجلط) إذا كان مناخ منطقتك التي يوجد فيها بستان الزيتون عالي الرطوبة.

 د - التربة المناسبة لزراعة الزيتون:

أن أشجار الزيتون تتحمل الأراضي الفقيرة ورديئة التهوية أكثر من معظم اشجار الفاكهة الأخرى. 
ٳلا أن نمو أشجار و إنتاجها يتناسب طرديا مع تحسن خواص التربة المختلفة. 
ولذلك تقل إنتاجية أشجار الزيتون في التربة الرملية أو الكلسية والتي يتم ريها بمياه عذبه نتيجة لنقص عنصري البورون والنحاس ، لذلك ينصح باختيار أصناف الزيتون التي تتحمل التربة الكلسية (مثل: الزيتي، الصوراني، الدعيبلي، الخضيري، القيسي، محزم أبو سطل، الدان، الجلط، المصعبي) إذا كانت التربة في مكان إنشاء بستان الزيتون كلسية.

 4 - مقاومة صنف الزيتون للأمراض الزيتون المستوطنة :

مع أن أشجار الزيتون من أقل الاشجار المثمرة إصابة للأمراض والإصابت الحشرية، ولكنها قد تصاب بعدد من الأمراض والتي تؤثر سلبا على نمو شجرة الزيتون وإنتاجها وقد تسبب موت الشجرة ، ومن أهم تلك الأمراض :مرض عين الطاووس، وذبابة الزيتون، وحفار الساق، وسل الزيتون.
 وقد تكون تلك الأمراض السابقة منشرة في بعض المناطق، ولذلك ينصح عند اختيار صنف شتلة الزيتون مراعاة اختيار صنف شتلة الزيتون المقاومة للأمراض المنتشرة في المنطقة.
فإذا كان منتشرا في منطقة بستان الزيتون مرض عين الطاووس الفطري الذي يصيب الأوراق ، نختار أصناف الزيتون المقاومة لمرض عين الطاووس . مثلا، في سوريا الأصناف المقاومة لعين الطاووس هي: الصنف الزيتي (الكردي)، والصوراني، والخضيري، والقيسي، والدان، والجلط.
وإذا كان منتشرا في منطقة بستان الزيتون مرض حفار الساق، نختار أصناف الزيتون المقاومة لمرض حفار ساق الزيتون ، مثلا الأصناف المقاومة لحفار الساق في سوريا هي : الصنف الصوراني، والدعيبلي، القيسي، والدان، والجلط، والسوري.
وإذا كان منتشرا في منطقة بستان الزيتون حشرة ذبابة الزيتون، نختار أصناف الزيتون المقاومة حشرة ذبابة الزيتون ، مثلا في سوريا هناك الأصناف المقاومة هي : الصنف السوري.

5 - أمور أخرى ينصح بمراعاتها عند اختيار شتلات الزيتون :

  •  اختيار أصناف الزيتون المتوافقة مع بعضها: يكون التلقيح في الزيتون ذاتيا غالبا، ولكن يزيد حدوث التلقيح من أصناف أخرى من كمية الزيتون . لذلك ينصح عند اختيار أصناف الزيتون أن نختار أكثر من صنف من الزيتون في البستان ( 2-4 أصناف) يكونان متوافقين مع بعضهما. مع الأخذ بالاعتبار توقيت تزهير كل صنف من الزيتون.
  •  اختيار ثمار الزيتون ذات اللب القاسي والتلون: لأن الصنف ذو لب قاسي مع تلون محدود أو بدون تلون يكون عموما مقاوم أكثر للأذية الميكانيكية خلال قطاف الزيتون أو خلال النقل، وإمكانية الحفظ، حتى لا يسبب تبدلات في نوعية الزيت.
  •  اختيار أصناف زيتون تصل لمرحلة الإنتاج في سن مبكرة من عمر الشجرة.
  •  اختيار أصناف التي يكون حجم اللب أكبر من حجم البذرة.
  •  اختيار أصناف من الزيتون  التي تنضج جميعها بفترة متساوية  لتسهيل عمليات القطاف الآلي.
الخلاصة :
أفضل أنواع شتلات الزيتون هي الشتلات من صنف ذو إنتاجية عالية، وملائمة للظروف المناخية الخاصة بكل منطقة جغرافية ، ومقاومة للأمراض والحشرات المستوطنة في المنطقة. 
وعندما يكون من الصعب اختيار صنف من الزيتون يحقق كل الشروط السابقة فعندئذ نحدد الأوليات التي يجب أن تتوفر في الصنف المرغوب، وأول مانضع بالحسبان ملائمة الصنف للظروف المناخية والبيئية في منطقة زراعة الزيتون.

 
 المصادر:
  • صفحة الدكتور سمير النصير- صفحة الزيتون العلمية على الفيسبوك
  • الأصناف المزروعة في سوريا-http://www.aoad.org/olive/syr.htm

تعليقات