تابعونا على :

تقليم الحمضيات البرتقال والليمون بسهولة


يعتبر تقليم أشجار الحميضيات (البرتقال والليمون ) من المعاملات الزراعية البسيطة والسهلة من أجل الحصول على أفضل إنتاج من اشجار الفاكهة.

لماذا نقلم أشجار الحمضيات (البرتقال والليمون)؟

كما هو معرف أن الهدف من تقليم معظم أشجار الفاكهة متساقطة الأوراق هوالحصول على شجرة قوية ونشطة، ولتقوية فروع الشجرة مما يجعل فروع الشجرة أقل احتمالا أن تتمزق عندما تحمل الشجرة وزنا زائدا من الثمار ، كما يهدف التقليم لتحسين نوعية الفاكهة و/أو لإنقاص من كمية القاكهة مما يحسن من احتمالية أن تصبح حجما الثمرة أكبر.
ويعتقد بعض المزارعين أن تقليم أشجار الفاكهة متساقطة الأوراق مشابها لتقليم أشجار الحمضيات، ولكن خشب شجرة الحمضيات قويا بشكل طبيعي وليس من المحتمل أن يتمزق تحت الثقل الزائد في حال زيادة وزن ثمار الحمضيات على الشجرة، وعلاوة عن ذلك إن طبيعة حمل الثمار في شجرة الحمضيات هي إنها تحمل في كل الأماكن على الشجرة وعلى معظم الجزء المظلل، ولذلك لا تحتاج الشجرة بشكل منتظم للتقليم لكي نسمح لمزيد من الضوء للدخول إلى داخل الشجرة.
ومن ناحية أخرى ، حتى لو كان عدد ثمار الحمضيات على الشجرة كبيرا، فإن حجم كل ثمرة هو كبيرا أيضا، لذلك ليس من الضروري اجراء التقليم لإتاحة الفرصة لأن يصبح حجم ثمرة الحمضيات كبيرا.

متى يجب تقليم الحمضيات؟

إن موعد ووقت تقليم شجرة الحمضيات (البرتقال والليمون الصغيرة والكبيرة) هو في الربيع، بين شهري شباط ( الشهر الثاني) ونيسان ( الشهر الرابع الميلادي). وينصح بتأخير البدء بتقليم أشجار الحمضيات في المناطق الباردة إلى آخر شهر شباط أو بداية شهر آذار ( الشهر الثالث).
يمكن أن يتم موعد تقليم الحمضيات قبل التزهير ، ولكن من المهم ملاحظة إن الإزهار يمكن أن لا تكون مرئية بالعين وبالتالي يمكن أن يتم فقدانها بسبب التقليم، ولكن إذا لم يكن التقليم جائرا فإن فقدان المحصول سيكون طفيفا.
وإذا كانت نتيجة تقليم الشجرة هو تعرض الأغصان الكبيرة أو جذع الشجرة لأشعة الشمس ، فإن عملية التقليم في نهاية الشتاء وخلال الربيع سيتيح للشجرة الوقت الكافي لنمو أغصان جديدة تظلل الأفرع المقلمة المكشوفة على أشعة الشمس قبل أن تتاذى تلك الأغصان بأشعة الشمس.
وإذا حدث تأذي للأغصان – عادة يكون في بداية الصيف- يتم إزالة الأجزاء الميتة من الأغصان بقصها إلى أسفل الجزء الميت بعدة بوصات لكي نصل إلى الجزء الحي من الغصن والذي يكون أخضر اللون، وثم يتم حماية الأفرع الكبيرة التي تم قصها بطليها بطلاء الجدران الممدد بالماء.

كيف يتم تقليم الحمضيات (البرتقال والليمون) ؟

يتم تقليم الحمضيات (الليمون والبرتقال) بقطع الأجزاء التالية من الشجرة:  

1 - الأفرخ المائية suckers,sprouts

تنشأ الأفرخ المائية أو السرطانات من أعلى أو أسفل برعم منطقة التطعيم السابقة في قاعدة جذع الشجرة، كما تنشأ من من الأغصان الكبيرة، ويكون لونها أخضرا بدون لحاء.
وفي أغلب الأحيان يجب أن يتم إزالتها عند وقت التقليم.
ويتم تمييز الأفرخ المائية التي تنشأ من منطقة الشجرة الأصل التي تم اجراء التطعيم عليها عند إنباتها ( أي أسفل برعم تطعيم الشجرة عند إنباتها بالمشتل) من خلال اختلاف شكل أوراقها عن أوراق الشجرة العلوي ، كما تكون الأوراق الثلاثية هي دائما جزء من أصل الشجرة التي تم تطعيمها.
 وإذا لم يتم إزالتها سنلاحظ كثرة الأشواك على أغصانها، وإذا حملت ثمار يكون طعمها غير مستساغا ويكون نموها شديدا مقارنة بالصنف المرغوب به، كما وتنافس الشجرة الأم مما يجعل جني المحصول الأصلي المرغوب به صعبا. ولذلك وللأسباب السابقة، يجب أن يتم إزالة كل تلك الأفرخ المائية. 
كما يجب إزالة الأفرخ المائية التي تنشأ بجوار جذع الشجرة من التربة أيضا. 
عندما تنشا الأفرخ المائية من الجذع أعلى منطقة تطعيم شجرة الحمضيات سيكون مكتظا بالأشواك ولايحمل فاكهة مما يجعل قطف ثمار البرتقال والليمون من داخل الشجرة صعبا .
لذلك يجب أن يتم إزالة تلك الأفرخ مالم يكن هدفنا تعبئة جزء من أفرع الشجرة.
وكذلك فإن الأفرخ المائية التي تنشأ عاموديا من أغصان الشجرة الكبيرة لا تحمل ثمار عادة، ولذلك يجب أن يتم تقليمها.
وتتميز الأفرخ المائية لأشجار الليمون بأنها شديدة النمو وتحمل أشواك وتمتد إلى أعلى شجرة الليمون. بالتالي فإذا لم تقلم فإنها ستحمل ثمار الليمون على القسم العلوي من الفرخ المائي فقط، وبالتالي فإن وزن ثمار الليمون سيكسر الفرخ المائي عند هبوب الرياح.
وبجميع الأحوال يجب عدم السماح للأفرخ المائية أن تصبح كبيرة جدا بحيث نحتاج لاستخدام المنشار أو المقص ذو الذراعين الطويلين لقصها.
بالنسبة لأشجار الحمضيات الصغيرة ، يجب أن يتم إزالة الأفرخ المائية – التي تنشأ من الجذع- بشكل منتظم أي تقريبا كل شهر.
وكقاعدة هو الحفاظ على مسافة 24-30 سم من جذع الشجرة السفلي خاليا من الأفرخ المائية .
يمكن استخدام الكرتون الأبيض بلفه حول جذع الشجرة لمنع نمو الأفرخ المائية من نشوئها من الجذع.
وعندما تصبح الشجرة كبيرة ، فإن نشوء الأفرخ المائية من الجذع سينقص وبالتالي فإن الحاجة إلى إزالتها لن يكون متكررا.

طريقة إزالة الأفرخ المائية (السرطانات):

وأفضل طريقة لإزالة الأفرخ المائية هي بواسطة اليد عندما تكون تلك الأفرخ صغيرة حيث يسهل نزعها بدون ان تتأذى الشجرة.
 أما إذا كانت الأفرخ كبيرة فيتم استخدام مقص التقليم اليديوي لكي يكون مكان القص ناعما وبدون تأذي الشجرة . 
وإذا استدعت الحاجة لإزالتها بواسطة مقص التقليم اليديوي فيجب قصها من قاعدتها بدون أن نترك أي جزء من الفرخ المائي متصلا بالشجرة مع الحفاظ على طوق الفرع ( المنطقة المنتفخة من نسيج بالجذع الذي يتشكل حول قاعدة الفرع والذي يحمي الشجرة من التسوس) وبالتالي لن نحتاج لطلاء منطقة القص (الجرح) بأي مادة وقائية تمنع التسوس وسيلتئم جرح الشجرة طبيعيا.

2- تقليم فروع شجرة الحمضيات:

يجب إزالة الفروع الصغيرة والكبيرة إذا كانت ميتة أو متأذية أو متصالبة أو تحتك أو إنها تؤذي الفاكهة أو إنها تعيق الوصول إلى جذع الشجرة أو إلى شبكة ري الشجرة.
يجب عدم إزالة الاغصان الصغيرة التي تموت بسبب التظليل الشديد في مركز الشجرة لإنها ستسقط طبيعيا.
أما بالنسبة للأشجار الصغيرة، يمكن أن يتم إزالة الفروع الضعيفة لكي يتم منح أفضلية للفروع الكبيرة التي ستشكل الفروع الأساسية للهيكل الأساسي للشجرة .
يمكن إزالة الفروع الكبيرة للسماح باختراق الضوء للمناطق في مركز الشجرة المعتمة جدا والتي لا يتم حمل الثمار عليها، وغالبا ما يلجأ إليها في صنف برتقال المندرين اليوسفي لتحسين عقد الثمار واللون، ولكن يجب دائما اجراء ذلك بحذر شديد لتجنب إصابة القروع الباقية بحرق أشعة الشمس.
كما يجب إزالة الفروع المنخفضة من الشجرة عند تقليمها لإظهار جذع الشجرة مما يعطي الشجرة الشكل الجمالي، ولكن ليس من الخطأ أن يترك أغصان الشجرة السفلية تتدلى طبيعيا باتجاه الأرض مع ملاحظة إنه من الصعب استعادة الفروع السفلية في حال إزالتها .
 ومن ناحية أخرى، تعتبر الفاكهة في الجزء السفلي من الشجرة هي غالبا أفضل جودة من بقية الفاكهة على نفس الشجرة لأنها عادة لا تصاب بحروق الشمس ولا يحدث عليها ندبات بسبب رمال التربة عند هبوب الرياح أو بسبب حركة الفروع والأغصان المجاورة أو بسبب مهاجمة العصافير لها.
ونحن ننصح بإزالة الفروع السفلية المتدلية فقط في حالة الحاجة لتسهيل الوصول إلى سطح التربة أو إلى نظام الري أو إلى داخل الشجرة.

طريقة تقليم فروع شجرة البرتقال والليمون:

لا يمكن إزالة الفروع بواسطة اليد كما هو في الأفرخ المائية ، وإنما يتم تقليم أغصان شجرة البرتقال والليمون بواسطة أدوات تقليم الأشجار سواء باستخدام مقص التقليم أو مقص التقليم ذو الذراعين الطويلين. 
أما بالنسبة للفروع الكبيرة فيتم تقليمها بواسطة منشار الخشب المقوس. 
ولمزيد من المعلومات عن أدوات التقليم في هذا الرابط: أدوات تقليم الأشجار
وبغض النظر عن حجم الفرع، وإذا كنا لانريد إعادة النمو مجددا فيتم تقليم الفرع مع طوقه. لإن إزالة الفرع مع طوقه سيمنح الشجرة أفضل فرصة لكي يلتئم الجرح. وبنفس الوقت سيقلل من فرصة إعادة نشوء أفرخ مائية مجددا من منطقة القص. ويتم اللجوء لقص الفروع التي قطرها أكبر من 3.5 سم على ثلاثة مراحل ( تم شرح الطريقة في هذا المقطع على قناتي باليوتيوب ) .

يتم تقليم الفروع الميتة بقصها بشكل كامل أو بقصها إلى أقرب منطقة حية . ويتم معرفة المنطقة الحية من الفرع من خلال لونه الفاتح.

3- قص قمم الأغصان:

يمكن أن يتم تقليم قمم الأغصان إذا كان ذلك ضروريا، حيث يتم زراعة أشجار الحمضيات بشكل متلاصق لتشكيل سياج من الأشجار غير قابل لاختراقه إذا دعت الحاجة لذلك. ولكن سينقص إنتاج الثمار في مراكز أشجار الحمضيات بسب التظليل الزائد .
يمكن استخدام قص قمم أغصان أشجار الحمضيات لهذا الهدف بشكل يدوي أو آلي وبكلا الحالتين يجب أن تكون شفرة أدوات التقليم حادة.

حماية شجرة الحمضيات بعد تقليمها:

يجب حماية فروع أو جذع شجرة البرتقال أو الليمون بعد تقليمها إذا أصبحت مكشوفة ، ويتم تطبيق نفس الاجراء المطبق إذا كان جذع الشجرة غير مظلل أغصانها. ويتم حمايتها بطليها بطلاء الجدران الأبيض الممدد بالماء بنسبة 50%. ويجب أن يكون طلاء الجدران الأبيض المستخدم لا يحتوي على زيوت (لمزيد من المعلومات في هذا رابط هذا المقال : لماذا ندهن جذع الأشجار بالأبيض؟ )

الخلاصة:

تحتاج شجرة الحمضيات إلى تقليم خفيف جدا، وبنفس الوقت يجب أن لا يتم ترك شجرة الحمضيات بدون أي تقليم.
يتم تقليم شجرة الحمضيات الصغيرة بالعمر بنزع الأفرخ المائية وإزالة الأغصان الضعيفة ضمن فروع وأغصان الشجرة .
أما طريقة تقليم شجرة الحمضيات (البرتقال والليمون) الكبيرة الناضجة ، فيتم بإزالة الفرخ المائية بشكل منتظم ، وإزالة الخشب الميت، وإزالة الأغصان المريضة والمتصالبة.
وإذا لم يكن هناك ثمار في داخل الشجرة ، يمكن عندئذ أن نلجأ لفتح قلب الشجرة للسماح للضوء بالدخول إليها.
وقد نحتاج أيضا أن نزيل بعض الأغصان المنخفضة أيضا.

تعليقات