تابعونا على :

خطوات زراعة حديقة المنزل بالخضروات

خطوات زراعة  حديقة المنزل بالخضروات

زراعة حديقة المنزل بالخضروات سهلة إذا تم اتباع الخطوات التالية والتي سنتكلم عنها  من البداية  بتحضير الترية وحتى النهاية بجنى محصول الخضار. 

1 - فلاحة التربة لزراعة الخضروات:

 ينصح أن نبدأ بتحضير التربة في الخريف تمهيداً لزراعة الخضروات الشتوية أو لزراعة الخضروات الصيفية في بداية الربيع، فنجري أولاً في الخريف - بعد هطول الأمطار الخريف الباكرة، أو بعد إجراء رية خفيفة للتربة- إضافة الأسمدة العضوية إن وجدت ( روث الحيوانات أو المخلفات النباتية مثل القش والتبن وأوراق الشجر لعمل الكمبوست وبقايا المحصول السابق ) على سطح التربة.
 ثم تحرث (تقلب التربة) يدوياً أو آليأ، والهدف من قلب التربة هو جعل المخلفات النباتية والأسمدة العضوية التي كانت على سطح التربة، تصبح  في عمق الترب بهدف تعريضها للتفكك وتحويلها إلى سماد نباتي ( كمبوست). 
وأما فائدة السماد العضوي البلدي فهو لتحسين قوام التربة ، ويحافظ أيضا على رطوبة التربة، ويغذي الخضروات بالمغذيات. 
وثم إذا كنا نرغب بزراعة المحاصيل الشتوية التي موعد زراعتها اعتباراً من الأشهر الثلاثة الأولى من السنة الميلادية ( كانون ثاني ، شباط، آذار)، فعندئذ يتم تحضير السرير الزراعي المرتفع أو نجهز قمة الصفوف لكي تكون جافة عند الزراعة.
ويتم أيضاً حرث التربة ( قلب التربة) في بداية الربيع قبل زراعة الخضار الصيفية، حالما تجف التربة من الأمطار ويكون من السهل حرثها.
ولا تقوم بحرث ( قلب التربة) إذا كانت التربة رطبة جداً أو إذا كانت جافة جدا. 
ويمكن نحدد الرطوبة المناسبة لحرث التربة من خلال أخذ حفنة من التربة ونضغطها بين أصابع اليد، فإذا أصبحت كل التربة على شكل كرة غير متفككة فالتربة رطبة جداً وغير مناسبة لحرثها، وأما إذا كانت متفككة لكتل صغيرة فالتربة مناسبة لحرثها .
وإذا تم إضافة كمية كبيرة من المواد النباتية أو الحيوانية غير المخمرة مسبقاً وترغب في تحويلها لكمبوست في بدء الربيع، فعليك رش النيتروجين ( مثل سماد نيترات الأمونيوم) على تلك المخلفات المضافة قبل أن يتم قلب التربة، مما يسمح بتحويل سريع لتلك المواد إلى سماد عضوي .
وثم وبعد حرث الأرض، وقبل أن نبدأ بزراعة الخضروات يجب أن يتم تسوية التربة بالزحافة أو المجرفة أو بالمشط المعدني( ذو الأسنان القصيرة والمتقاربة كما في الصورة   )، للحفاظ على نسيج التربة ويمنع جفافها. 
ويتم إجراء تنعيم للتربة قبل زراعتها في حال الرغبة بزراعة المحاصيل ذات البذور الصغيرة .

ملاحظة :يمكن أن نزرع خضروات في شهر يوليو وأغسطس وسبتمبر لكي نحصل خضروات في أشهر الخريف، وعادة تكون تلك الخضروات التي تنمو في الخريف ذات جودة عالية .

2- تسميد الخضروات:

إن وقت وضع السماد للخضروات فهو قبل الزراعة، ويمكن أن نضيف السماد أيضا خلال نمو الخضروات.
وأفضل طريقة لتحديد كمية السماد هي عن طريق إجراء تحليل للتربة في الخريف. 
وإذا لم نستطيع إجراء تحليل للتربة فيمكن أن نضيف نصف كيلو جرام لكل 90 متر مربع من مساحة الحديقة من أي سماد مركب مثل 13-13-13.
 حيث يعتبر السماد المركب والمعروف باسم  NBK من أفضل الأسمدة  للخضروات لأنه غني بجمع العناصر الغذائية الكبرى للنبات. 
وغالبا ستحتاج معظم الخضروات ( وخاصة محصول والملفوف ، والسبانخ ، والباميا، والباذنجان، ، والخس) بالإضافة للسماد المركب إلى السماد الآزوتي وهناك عدة أنواع من الأسمدة النيتروجينة يمكن أن نختارها، مثل 1.25كغ من نترات الأمونيوم، أو 1 كغ من سماد اليوريا لكل 92 متر مربع من تربة حديقة المنزل.
وهناك عدة طرق لمكان وضع السماد على الخضروات:
1- رش السماد المطلوب إضافته على سطح تربة الحدية ويتم بعدها قلب التربة  أو فلاحتها بأي طريقة.  السماد على كامل التربة قبل زراعة كل محصول من الخضروات وثم يتم خلط التربة بالسماد بواسطة الحرث اليدوي أو الآلي.
2- نثر نصف كمية السماد المقدرة قبل الزراعة مثل السابق، وثم نضع النصف الآخر المتبقي من السماد على شكل نطاق على كل طرف من صف الخضروات، بحيث يبعد عنه 7 سم، وتحت مستوى البذور قليلاً. أو
3 – نضع ثلث إلى نصف كمية السماد المقدرة على شكل نطاق كما في السابق (رقم 2) عند الزراعة، وثم نضع بقية السماد بشكل نطاق كل 2-3 أسابيع بعد نمو النبات. 

3- تخطيط التربة لزراعة الخضار:

يتم زراعة بعض الخضار ( مثل البقدونس والفجل والنعناع والكزبرة) على شكل أحواض مستوية عرضها 0.5- 1 متر و طولها من 1-2 متر. 
ولكن أفضل طريقة لزراعة معظم الخضروات هي الزراعة على هيئة صفوف Rows، فهذه الطريقة تعطي منظر جذاب وجميل للحديقة ، وتجعل من المعاملات الزراعية ( حرث ورش مبيدات، وقطف المحصول) سهلة.

ولتخطيط موقع الصفوف نستخدم قضيبين من الحديد أو من الخشب نغرسهما في بداية ونهاية الصف ، وثم نربط حبل أو سلك بينهما بحيث يكون الحبل مشدود. 
وينصح باستخدام 4 عصي و حبل طوله ضعف طول الحديقة لإنشاء صفين بنفس الوقت مما يوفر علينا الوقت. ويجب أن تكون الصفوف مستقيمة، ومتوازية، والمسافة بين صف وآخر متساوية ولكنها تختلف حسب نوع الخضروات المزروع. 

4 - زراعة الخضروات:

وثم يتم زراعة الخضروات إما من بذورها، او بواسطة الشتلات .

أ- زراعة الخضروات من بذورها:

يمكن زراعة بعض الخضروات بوضع عدة بذور ( 3-5 ) في حفرة على الصف ونطمرها في التراب، وثم نعمل حفرة أخرى بنفس الصف ونزرعها بنفس الطريقة وهكذا نكرر الزراعة، وبحيث تكون المسافة بين الحفرة والأخرى ثابتة حسب نوع الخضروات.
أو يمكن أن نزرع الخضروت من بذورها، حيث يتم عمل أخدود سطحي على طول الصف باستخدام المحراث أو باستخدام المجرفة والرجوع إلى الخلف مع المشي على الحبل ويختلف عمق الأخدود حسب نوع بذور الخضروات ، والقاعدة العامة هي أن تزرع البذرة بعمق يساوي أربع أضعاف قطر البذرة.
وثم توضع البذور ( مثل بذور الفاصولياء، والبازلاء، والذرة) داخل الأخدود، وثم تطمر بالتراب ، ودائماً نضغط على التربة حول البذرة سواء بالمجرفة أو بالقدم. ونستمر بسقاية التربة للحفاظ على رطوبتها .
ودائماً انثر البذور بكثافة أكثر من الكثافة عند نموها. مما يسمح مجال لتعويض البذور التي فشلت بالنمو وللشتلات التي ماتت. حتى لو كانت البذور عالية الإنتاش لأنها قد تتعرض للأمراض وللأكل بواسطة العصافير والقوارض. 
ضع طبقة من القش بسماكة من 1.5 إلى 2.4 سم على قمة السرير المزروع بالبذور الصغيرة، ويمنع تغطية التربة بالقش من حدوث رص في التربة حول البذور عندما يتم سقايتها،وكما تحمي الشتلات الصغيرة جدا بعد أن تنبت من البذور. وأكثر ما يفيد التغطية بالقش في فترات الجفاف عندما نحتاج لتكرار الري لمساعدة البذور بالإنتاش.

ب - زراعة الخضروات من الشتلات:

 يتم زراعة بعض أنواع من الخضروات ( مثل الطماطم والفلفل والبطاطا الحلوة والباذنجان والبروكلي والملفوف ) بواسطة شتلاتها الجاهزة للزراعة ( التي إنباتها في المنزل أو تم شرائها من المشتل) ، ونختار الشتلات الجيدة النمو و الخالية من الأمراض، وثم يتم زراعتها في الصفوف بحيث تكون المسافات بين الشتلات متساوية حسب نوع الخضروات المزروعة. 
ويفضل أن تتم الزراعة في يوم غائم أو في المساء، حيث يتم سقاية الشتلة بالماء قبل ساعة من زراعتها ، وثم يتم سحبها من وعائها وتزرع في تربة الصف بنفس العمق تربتها الأصلية، وثم يعاد التراب حولها، ويضغط عليه، ومن الضروري أن نسقيها بالماء بشكل كافي. 

وينصح بحماية الشتلات إن أمكن من أشعة الشمس المباشرة ومن الرياح ومن البرودة. ويتم حمايتها من الشمس بوضع بعض الأعشاب حولها. 
 ويمكن حماية الشتلات من الصقيع بتغطية الشتلة بسلة أو بأي أوعية بلاستيكية صغيرة مثل الكاسات البلاستيكة أو أوعية المشروبات الغازية البلاستيكية. 
 ويمكن أن نزرع العديد من البذور تحت تلك الأوعية، وعندما يصبح الجو دافئ ويزول احتمال الصقيع، يتم إجراء فتحات تهوية على جانبي الكأس الواقي للسماح بتهوية الشتلة.
 ومن الضروري أن لا نترك تلك الأوعية أكثر من الوقت الضروري لحماية النبات. ويمكن أن نزيل تلك الأوعية في النهار الدافئ للسماح بالنبات بالتهوية.
ويمكن أن نحمي الحديقة من الآرانب والحيونات الأخرى مثل الدجاج بوضع شبك حول الحديقة بارتفاع 60- 70سم .
 أنصحكم بمشاهدة هذا الفيديو عن زراعة الطماطم الذي نشرته على قناتي:

5- خف وترقيع الخضار:

يتم بعد أسبوع من نمو البذور إزالة بعض النباتات الزائدة عن الحاجة لتقليل كثافة الخضار المزروعة. 
كما يتم بعد 10 أيام إضافة ( تعويض) بعض البذور أو الشتلات في الأماكن الفارغة التي لم تنمو فيها البذور أو التي ماتت فيها الشتلات.

6 - إزالة الأعشاب الضارة:

 تنافس الأعشاب التي تنمو حول الخضروات على الماء والمغذيات، ولذلك يجب مكافحتها بحرث التربة أو بتغطية التربة أو باستخدام المبيدات العشبية. ولكن  استخدام المبيدات العشبية في الحديقة صعباً و لا ينصح فيه بشكل عام .

التعزيق

ينصح  بحرث الحديقة حالما تنمو الخضار لمكافحة الأعشاب الضارة ، لأن حرث الحديقة سيزيل الأعشاب الضارة وسيساعد بالنمو السريع للخضار وسيفكك التربة وتهويتها ويساعد على تمدد الجذور. 
ويجرى الحرث عادة بعد أسبوعين من إنبات بذور الحديقة أو بعد زراعة الشتل بأسبوعين، ونكرر التعزيق كلما دعت الحاجة ( كل 15 -20 يوماً).
استخدم أدوات الحراثة بنصل حاد لكي تقشط بشكل سطحي، ولا تقوم بإجراء حرث عميق، لأنه يسبب ضياع الرطوبة ويقطع الجذور ويحتاج لجهد. 
ويمكن استخدام العزاقة الصغيرة التي تسير أسفل الصفوف لإزالة الأعشاب الضارة.

التغطية :

يمكن استخدام القش والحشائش المقصوصة وأوراق الشجر وأوراق الصنوبر لكي نضعها حول النبات، للمحافظة على رطوبة التربة ولمكافحة الأعشاب، وتمنع من تماس بعض ثمار الخضروات (مثل الطماطم والخيار) بالأرض.
 وحتى تكوت التغطية فعالة، يجب أن توضع التغطية بين الصفوف وحول النبات وبعمق يترواح بين 5 – 10 سم. 
ولا تضع التغطية باكراً في الربيع قبل أن ارتفاع درجة حرارة التربة. لأن التغطية تحجب أشعة الشمس عن التربة لذلك تبقى التربة باردة وبالتالي تؤخر من نمو النبات باكراً. لذلك انتظر لأسابيع بعد غرس الشتلة. 
ويمكن أن نعيد استخدام المادة التي استخدمناها للتغطية مرة أخرى بعد انتهاء الموسم، أو يمكن أن تدفن في التربة لتتحول إلى كمبوست.

7 - ري محاصيل الخضروات:

 لن تحصل على محصول جيد إذا لم يتم ري الخضار عند الحاجة، وتقوم عادة مياه الأمطار بري محاصيل الخضروات الشتوية، ولذلك قلما نحتاج لريها.
 وأما محاصيل الخضار الصيفية فتحتاج للري، وتساعد تغطية التربة وتسميدها عضوياً - كما ذكرنا- بتحسين رطوبة التربة وزيادة قدرتها بالاحتفاظ بالماء ويقلل من تبخر التربة.
يتفاوت عدد مرات الري وكمية الماء اللازمة لري الخضروات حسب نوع التربة، ومرحلة نمو النبات، وكمية الأمطار المتساقطة، ودرجة حرارة الطقس. 
ولكن معظم خضروات الحديقة تحتاج حوالي من 2.5 - 3.7 سم من الرطوبة كل أسبوع خلال موسم النمو.
إذا تم زراعة الخضروات في أرض مستوية، فيتم السقاية بترك الماء يجري في الأخاديد بين صفوف الخضروات حتى تشبع التربة بالماء. 
وأما إذا كانت التربة رملية أو غير مستوية، فنستخدم بالري المرشات أو بخراطيم الماء ذات مرشات بنهايتها. ولكن استخدام المرشات على أوراق النبات سيزيد من الأمراض وخاصة الأمراض الفطرية. ولذلك إذا استخدمت طريقة المرشات، قم برش الماء في الصباح الباكر حتى لا تبقى أوراق النبات فترة طويلة رطبةً.
إن الإفراط بالري، هو هدر للماء من جهة، ومن جهة أخرى سيجرف السماد إلى أماكن عميقة تحت جذور النبات وبالتالي لن يستفيد النبات من السماد وسنحتاج للتسميد مرة أخرى.

8 - مكافحة أمراض وحشرات الخضروات:

هناك العديد من الأمراض التي قد تصيب الخضروات، والتي يجب مكافحتها للحصول على محصول جيد من حيث الكمية والنوعية. وإن الممارسات الزراعية الصحيحة ، تمنح النبات قوة لمقاومة الأمراض.
و ينصح للتقليل من الأمراض بتدوير زراعة الخضروات، أي لا نزرع نفس النوع من الخضروات أو الخضروات الشبيهة في نفس المكان أو بقربه إلا مرة كل ثلاث سنوات . 
وهناك بعض الحشرات التي قد تهاجم لمحصول مثل حشرة المن ودودة الطماطم وعناكب وغيرها. لذلك فإن مراقية وترصد الحشرات باكراً مهم جداً لمكافحتها. يتم تفحص النبات بالكامل بما فيها أوراق النبات العلوية والسفلية لترصد وجود الحشرات والأمراض.

9 - جني المحصول الخضروات :

يجب تذكر النقاط التالية عند جني المحصول:
1- قم بقطف المحصول بمرحلة النضج، وليس قبلها أو بعدها، ومعظم المحاصيل يمكن أن نجني المحصول عدة مرات.
2- اقطف في الوقت المناسب، ممثلا يتم قطف الباميا كل يومين أو ثلاثة قبل أن تصبح حبة الباميا طويلة جداً ولا تصلح للطبخ.
3- يتم جني المحصول عندما يكون المجموع الخضري جافاً. إن التنقل بين الخضراوات الرطبة، يساعد على نقل الأمراض.
4- احذر من أن تدعس على النباتات أثناء القطاف، مما يسبب جروحا فيها وتصاب بالأمراض.
5- لا تقطف عندما يكون النبات ذابلاً، مما يفاقم من نقص الرطوبة داخل النبات ويعرضه للأمراض.
6 - يتم قطف الخضار بحذر بدون أن نؤذي أغصان النبات.
7- يتم جمع الخضروات المقطوفة في مكان ظليل بعيد عن أشعة الشمس حتى لا تتضرر. 

المصادر 
1- Planning a Garden-Texas extension
2- Home Gardening - university of Georgia
University of Illinois- Illinois vegetable garden guide- 3

تعليقات